المنتدى الثقافي بالجزائرجامعيون يعترفون بضعف التسويق الثقافي

0

أكد جامعيون اليوم الأحد بالجزائر العاصمة على “ضعف التسويق للمنتوج الثقافي” في الجزائر.

 وقال الجامعي بالمعهد الوطني للمانجمنت فيصل زمور في ندوة في إطار فعاليات منتدى الاقتصاد الثقافي (3 – 5 أبريل) أن التسويق الثقافي في الجزائر “ضعيف” مشددا على ضرورة بعث “صناعة ثقافية بدل مجرد إنتاج ثقافي” وهذا من خلال “الابتعاد عن ثقافة الإعانات التي تقدمها الدولة وفتح الباب أمام الأفراد والخواص ولكن مع مرافقتهم”. وأبرز المتحدث في سياق كلامه أهمية استراتيجات التسويق الثقافي في التعريف والترويج للأعمال الثقافية وكذا كسب العوائد المالية من خلالها وخصوصا من خلال تسويقها عبر التكنولوجيات الجديدة للإعلام والإتصال وفي مقدمتها وسائل التواصل الاجتماعي. وقال من جهته الأستاذ بجامعة الجزائر 3 عاشور فني أن الوضع في الجزائر “مازال في إطار المنظور الإنتاجي البيعي” الذي يقدم فيه المنتوج كما يريده المنتج والذي يعتمد تقليديا على الإنتاج والبيع والتوزيع ثم الإعلان عنه عبر الإشهار كوسيلة لجذب الزبائن و”لم ينتقل بعد للتسويق” الذي يعتمد على احتياجات الزبائن والذي تعطى فيه أيضا كل الأهمية لما يريدوه هؤلاء. واعتبر فني أنه من أجل الانتقال إلى منظومة حقيقية للتسويق الثقافي يجب تطبيق عدة خطوات تتمثل في “دراسة السوق” وخصوصا دراسة الجمهور التي اعتبرها “غائبة” في الجزائر وكذا “تجزئة السوق” أي الانتقال من اعتبار السوق الجزائرية سوق واحدة إلى عدة أسواق بالإضافة إلى “وضع مخطط” أو “سياسات تسويقية” ثم “التنفيذ” و”المراقبة”. وتختتم غدا الاثنين فعاليات المنتدى الاقتصادي الثقافي بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال والذي تنظمه وزارة الثقافة والفنون بالتعاون مع المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي. وسيعرف يوم الاختتام تنظيم ندوة حول آليات التنسيق بين القطاعات الوزارية والتدابير الإجرائية والمالية المتعلقة بالاستثمار الثقافي بالإضافة إلى العديد من الورشات.

قسم ثقافي 

قد يعجبك ايضا