جهود لترقية الثقافة الأمازيغية والحفاظ على متغيراتها اللسانية المحلية

0

تبذل مختلف الهيئات الثقافية والإعلامية والفعاليات الفكرية بولاية أدرار جهودا عملية من أجل صون وترقية الثقافة الأمازيغية والحفاظ على متغيراتها اللسانية المحلية، حسبما أشار ممثلو عدد من الهيئات المعنية.

وفي هذا الصدد تساهم الإذاعة المحلية بأدرار في ترقية الأمازيغية على المستوى المحلي من خلال البرامج المدرجة ضمن الشبكة سواء التارقية أو الزناتية، حسبما أوضحه المخرج ومنتج برامج أمازيغية بإذاعة الجزائر من أدرار، الحاج سالم عبد الكريم.وأشار إلى أن الاذاعة تضع مساحة خاصة، يومية وأسبوعية، في مختلف شبكاتها البرامجية لترقية الأمازيغية، فلها مواعيد إخبارية يومية باللسانين الأمازيغيين (زناتي-تارقي) كما أن البرامج موزعة خلال الأسبوع بمعدل برنامج في كل يوم على الأقل بالأمازيغية سواء زناتية أو تارقية.ففيما يتعلق باللغة الزناتية، هناك برامج اجتماعية ثقافية تهتم بالجانب الاجتماعي والعادات والتقاليد والشباب بالإضافة إلى تغطية المناسبات والأحداث من خلال برنامج “سغد غانغ” بمعنى “استمع إلينا” إضافة إلى الجانب الديني من خلال برنامج “تفاوت نالاسلام” أي “نور الإسلام” والذي يهتم بتنوير المجتمع من الناحية الدينية ومعالجة بعض الظواهر السلبية وكذا برنامج “ابريد غالجنت” أي “الطريق إلى الجنة” وهو خاص بالشهر الفضيل ويتناول خصال المسلم في رمضان.

قد يعجبك ايضا