شامة.. قصة “امرأة آلية” مغربية تناهض العنف والتمييز ضد النساء

0

تشارك شامة، وهي أول امرأة آلية (امرأة روبوت) مغربية 100%، في حملة 16 يوما من النشاط لمناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي، وهي الحملة التي أطلقها صندوق الأمم المتحدة للسكان يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وتستمر إلى 10 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

يقول صندوق الأمم المتحدة للسكان بالمغرب إنه يعمل في هذه السابقة العالمية مع جامعة القاضي عياض بمراكش لاستكشاف إمكانات الذكاء الاصطناعي في مكافحة أشكال التمييز ضد النساء والفتيات.

وتقف خلف ابتكار روبوت شامة المغربية الباحثة في الذكاء الاصطناعي والأستاذة الجامعية هاجر مُصنيف، وهي أيضا منسقة ماجستير الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات بكلية العلوم بالسملالية التابعة لجامعة القاضي عياض.

تقول هاجر للجزيرة نت إنها اشتغلت مع الطلبة على مشاريع متفرقة تتعلق بخوارزميات تتيح تحليل تعابير الوجه والتعرف على المحيط، ثم فكرت قبل سنتين في تجميع كل تلك الأفكار في مشروع واحد وكانت النتيجة صناعة روبوت.

وتستطيع شامة حاليا التعرف على الأشياء المحيطة بها وتمييز الأحاسيس من خلال تعابير الوجه، كما يمكنها الإجابة على عدد من أسئلة الثقافة العامة باللغة العربية.

قد يعجبك ايضا